العضوية وشؤون الوسطاء

                       نبذة عامة:

بناءً على المادة رقم ( 76) من قانون سوق المال رقم 11 لسنة 1378 و.ر( 2010 مسيحي ) بشأن الجهات العاملة في سوق المال والتي نصت على أن عضوية سوق المال الليبـي تتكون من الوسطاء الماليين المقبولين وفقا لاحكام هذا القانون والنظم والقواعد واللوائح والقرارات الصادرة بمقتضاه.

الوسطاء الماليين عبارة عن شركات مساهمة مرخص لها من قِبل سوق المال الليبـي لمزاولة مهنة الوساطة لديه. وتأتي أهمية دور الوسطاء بالسوق المالي من أن تعامل المستثمرين في اسوق المال لا يتم إلا من خلالهم حيث تسعى هذه الشركات على تقديم الخدمات للمستثمرين وفقا للانشطة المسموح لمزاولي المهنة بممارستها بالسوق حيث يكون هناك علاقة تعاقدية تحكم العلاقة بين الوسطاء والمستثمرين .

العضوية في سوق المال الليبـي غير مجانية إذ تستوفي السوق من أعضائها

رسوم عضوية والبالغة( 25,000 ) خمسة وعشرون الف دينار ليبي تفد لمرة واحدة مرة واحدة.

واشتراكات سنوية تبلغ قيمتها ( 10,000) عشرة الف دينار ليبي تدفع في بداية كل سنة المالية.

   آلية عمل إدارة العضوية وشؤون الوسطاء

تنطلق إدارة العضوية وشؤون الوسطاء في تنفيذ عملها وفق الاختصاصات المنصوص عليها في من قانون سوق

المال رقم 11 لسنة 1378 و.ر( 2010 مسيحي ) وما جاء في القرار (35) الخاص بتنظيم شركات الوساطة، وذلك

بمتابعة هذه

الشركات من حيث التأكد من سداد رسوم العضوية المنصوص عليها في لوائح السوق إضافة إلى الاشتراكات السنوية وكذلك متابعة توفيق إجراءات شركات الوساطة ومدى التزامها بقواعد تشريعات العمل المعتمدة من قبل السوق .

أما فيما يخص الآلية المتبعة للإشراف والتفتيش على شركات الوساطة فإن الإدارة تقوم بهذه المهمة حيث يتم

التأكد من الآتي:

· من استيفاء الشركات لبياناتها ولما هو مطلوب منها ومخاطبتها بخصوص ما يطرأ من إجراءات أو تشريعات يصدرها السوق، ويتم حفظ هذه المراسلات في ملفات خاصة بالشركات كلاً على حدة .

· ضبط المخالفات الناتجة من عدم مراعاة الوسطاء( المنفذين) لكافة الضوابط واللوائح المنظمة لأعمال الوساطة المالية من خلال متابعة المنفذين أثناء جلسةالتداول .

· متابعة التقاريرر الدورية للمراقبين الداخليين

· تنظيم الزيارات التفتيشية بالتنسيق مع الإدارات الأخرى، حيث يتولى هذه المهمة قسم المتابعة والتفتيش، من خلال القيام بالزيارات الميدانية بشكل دوري بالإضافة للزيارات المفاجئة لشركات الوساطة.

 

روابـط هامــة