كلمة رئيس مجلس الادارة

أخواني وأخواتي الأعزاء

 

فإنه وبحمد الله وتوفيقه عاد سوق المال الليبي للتداول من جديد بعد ما يزيد عن السنة من التوقف عاد محرراً كما تحررت بلدنا الحبيبة ليبيا من أغلالها ، وأنه بالإنابة عن السادة أعضاء مجلس الإدارة

أتقدم بجزيل الشكر لأخواني وأخواتي العاملين بالسوق على مجهوداتهم وحرصهم على أن يستأنف السوق عمله من جديد. بهذه المناسبة يسرني أن أدعو جميع المستثمرين والمهتمين بالمساهمة في تفعيل وتطوير سوق المال الليبي سواء باستثماراتهم أو بأفكارهم ونصائحهم ونقدهم البناء. إن إدارة سوق المال الليبي ستحرص على تطوير البيانات والتقارير المتعلقة بالشركات المدرجة والتي تهم المستثمر بما يلبي متطلبات الإفصاح والشفافية .إننا نستهدف خلال عام 2012م أن يواكب سوق المال الليبي التغيرات المحلية بشكل خاص بما يساهم في إعادة الأعمار وبناء ليبيا الحديثة وبما يرفع من أداء وتنمية الموارد البشرية في المجالات الاقتصادية والاستثمارية.

إن إدخال أدوات ومنتجات جديدة خلال الفترة القريبة القادمة بما فيها صناديق استثمارية متوافقة مع الشريعة الإسلامية وذلك لخلق تنوع أمام المستثمرين وتقليل المخاطر لهو أهم تحدي خلال سنة 2010م وسيسعى سوق المال الليبي إلي جذب الاستثمارات الأجنبية بما يحقق ويضيف قيمة إلي بيئة الاستثمار المحلي وفي هذا الصدد فإنه لا يفوتني أن أذكر بأن

قانون سوق المال الليبي رقم ( 10 ) لسنة 2010م لا يمنع الأجانب من بيع وشراء الأسهم والمساهمة في صناديق الاستثمار التي يتم طرحها في سوق المال الليبي. وكخدمة جديدة للمستثمر المحلي فإننا نتوقع أن نضع بين يديه منظومة التداول الالكترونية المتطورة التيتمكنه من إتمام عمليات التداول من أي مكان ، ولفتح المجال أمام المستثمر الليبي سيسعي سوق المال الليبي إلي عقد الاتفاقيات المتعلقة بالإدراج المشترك مع الأسواق المالية العربية والدولية بما يمكن المستثمرين الليبيين من إتمام العمليات الاستثمارية في الأسواق الخارجية.

        

                وختاماً نجدد ثقتنا في مستقبل ليبيا

                   والذي سيكون بلا شك مزدهراً                              

              ومشرقاً ورائعاً كروعة ثورة 17 فبراير

 

 

 

                                                  والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                                                            رئيس مجلس الإدارة